الرئيسية / مال وأعمال / تفاصيل تأثّر أسواق “الذهب الأسود” بفيروس “كورونا” المُستجَد

تفاصيل تأثّر أسواق “الذهب الأسود” بفيروس “كورونا” المُستجَد

ظهر فيروس "كورونا" المستجد حاصدا أرواح 1369 أشخاص حول العالم (حتى كتابة هذه السطور)، ومتسببا بخسائر فادحة لثاني أكبر اقتصاد في العالم، انتقلت تداعياتها لتصيب أسواق النفط. وتسببت المخاوف من انتشار "كورونا"، في موجة بيع بأولى جلسات التداول في سوق الأسهم الصينية، بعد عطلة العام القمري الجديد، ليتكبد المؤشر الرئيسي خسائر بلغت 393 مليار دولار في الثالث من فبراير.وامتدت تداعيات هذا الانتشار المخيف للفيروس الذي لم يتوصل العلماء إلى علاج له للآن، لتطال قطاعات متعددة في طليعتها أسواق النفط،

حيث أفادت وكالة الطاقة الدولية، الخميس، بأن الطلب العالمي على النفط سيسجل أول انخفاض فصلي له منذ عقد، بسبب الأضرار التي ألحقها انتشار كورونا (الذي سمته منظمة الصحة العالمية بـ"كوفيد 19") باقتصاد الصين وتبعاته على العالم.وقالت الوكالة في تقريرها السنوي إن "الطلب العالمي تأثر بانتشار كورونا المستجد، والإغلاق الواسع للاقتصاد الصيني"، وأضافت أنه "من المتوقع أن ينخفض الطلب على النفط بمقدار 435 ألف برميل مقارنة مع نفس الفترة من العام السابق، في الربع الأول من 2020، وهو أول انخفاض

فصلي منذ أكثر من 10 سنوات"، عندما انخفض الطلب على النفط بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية.وفي ضوء أجواء القلق التي تخيّم على الاقتصاد الصيني، بدا واضحا أن تأثير الفيروس كان أكبر مما توقعه خبراء ومحللون، الأمر الذي يجعل كثيرين يتساءلون عن أسباب هذا التأثير على سوق الطاقة العالمي.يوضح المستشار في أسواق الطاقة مصطفى البزركان في حديث لموقع "سكاي نيوز عربية"، أن أسعار النفط ترتبط بالمعروض من الدول المنتجة وتلك المستهلكة، ومع تأثر صناعة ثاني أكبر مستورد للنفط بالفيروس، يتراجع

الطلب".وأضاف البزركان قائلا: "إلى جانب تراجع الصناعة الصينية، تم إلغاء الكثير من الرحلات الجوية من وإلى الصين، كما انخفضت عمليات النقل البحري، الأمر الذي أثر على الطلب، فانخفضت أسعار النفط".وهوى الطلب النفطي بالصين بسبب قيود السفر إلى البلاد ومنها والحجر الصحي في بعض مناطقها، حيث قالت مؤسسة الكيماويات الوطنية الصينية، إنها ستغلق مجمعا طاقته 100 ألف برميل يوميا وتقلص معدلات المعالجة بمجمعين آخرين.وخفضت "أوبك"، الأربعاء، توقعاتها للنمو العالمي في الطلب على النفط هذا العام، بسبب

تفشي "كورونا"، وقالت إن إنتاجها هبط بشكل حاد في يناير، إذ يطبق المنتجون اتفاقا جديدا للحد من المعروض.وذكرت منظمة البلدان المصدرة للبترول"أوبك" في تقرير شهري، إنه من المتوقع أن ينمو الطلب العالمي على النفط هذا العام بمقدار 990 ألف برميل يوميا، بانخفاض 230 ألف برميل يوميا عن توقعاتها السابقة، ومنذ الأول من يناير، تطبّق "أوبك" وروسيا ومنتجون آخرون، في إطار ما يعرف باسم مجموعة "أوبك+"، اتفاقا لخفض الإنتاج بواقع 1.7 مليون برميل يوميا لدعم السوق.ونقل التقرير عن مصادر ثانوية أن التزام "أوبك"

بالتخفيضات فاق المطلوب في يناير، إذ خفضت الإمدادات بواقع 509 آلاف برميل يوميا إلى 28.86 مليون برميل يوميا.وتعليقا على التقرير قال البزركان، إن "أوبك" تميل للشفافية فيما يتعلق بالأرقام التي تكشف عنها، ومن الجلي أن الخفض مرده انتشار "كورونا" وتدني الطلب، هذا إلى جانب ارتفاع إنتاج النفط الأميركي ليتجاوز الـ13 مليون برميل يوميا، وبالنسبة لتوقعاته بشأن أسواق النفط العالمية هذا العام، بين البزركان أن الأمر متعلق بثلاثة أطراف هم "أوبك" والدول المنتجة للنفط خارج المنظمة وفي طليعتها روسيا، بالإضافة إلى الولايات

المتحدة الأميركية، وعلى عاتقهم تقع مسؤولية خفض الإنتاج.واسترسل المستشار في أسواق الطاقة قائلا: "للآن الصورة ليست واضحة فيما يتعلق بمصير كورونا، وعليه فإن مسألة الإجراءات الواجب اتخاذها تبقى كذلك، ولكن من شبه المؤكد أن أسعار النفط ستشهد هذه العام تذبذبات، وغالبا ما ستتراوح بين 58-62 دولارا للبرميل".ورغم الأوضاع التي تبدو غير إيجابية فيما يتعلق بأسواق النفط، فإن هناك بارقة أمل أشار إليها تقرير وكالة الطاقة الدولية التي توقعت نمو الطلب على "الذهب الأسود" في الربع الثاني من العام الجاري 1.2 مليون برميل يوميا، ثم عودته لطبيعته في الربع الثالث بنمو 1.5 مليون برميل يوميا في ضوء إجراءات تحفيز متوقعة من الصين، كما تدرس مجموعة "أوبك +" وفق مصادر، عقد اجتماع استثنائي للنظر في تعميق التخفيضات في الإنتاج، للمحافظة على استقرار أسعار النفط.

قد يهمك أيضا:

الصين تسجل 41 وفاة و 1297 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا الجديد

أستراليا تعلن أول إصابة مؤكدة بـ"الفيروس القاتل"

عن admin

شاهد أيضاً

“أوبك” توصي بخفضٍ إضافي وروسيا تقيّم الأوضاع وأميركا تقلّل من تأثيراته والفيروس ينتشر

في الوقت الذي يتوقع فيه وزير الطاقة الأميركي تأثيراً هامشياً لـ«كورونا» على أسواق الطاقة العالمية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *